الوضع الخاطئ للقدم

تبقى القدمان طيلة الحياة خاضعتين لحمولات وضغوطات كبيرة تؤدي إلى تشوههما غالباً مع التقدم في السن. ولكن قد يحدث وتوجد هذه الأوضاع الخاطئة للأقدام حتى في سن مبكرة في عهد الصبا.

فقد يكون هناك ميل عن المحور في إصبع القدم الكبرى وهو ما يسمى هالوكس فالغوس. حيث ينحني إلى الجهة الخارجية للقدم ويمكن أن يدخل تحت أو فوق الإصبع المجاور. والوضع الخاطئ يساعد بالتأكيد على نشوء تآكل في  مفصل إصبع القدم الكبرى. وفي نفس الوقت يكون تأثير انفتاح إصبع القدم الكبرى سلبياً على وضع القدم وتكورها.

وفي حالة "إصبع المطرقة" المرض الذي يسمى طبياً هالوكس ماليوس، يكون المفصل المتوسط في إصبع القدم متصلباً ومنحنياً بشكل كبير، ما يؤدي إلى ضغوط على المفصل. كذلك الأمر بالنسبة لأصابع القدم المخلبية التي لا تلامس الأرض لفرط انحنائها. 

الأعراض

تبدو الأوضاع الخاطئة مجرد مشكلة تجميلية للكثير من الناس. إلا أنّ هذه الأوضاع تؤدي مع الوقت إلى آلام عند الجري وإلى صعوبات في انتعال الأحذية المغلقة. إذ ينشأ ضغط متزايد على بعض مناطق القدم يؤدي إلى الجسأ والالتهابات ومسامير الأقدام.

العلاج

يمكن أن تساعد الأحذية الصحية على تخفيف الآلام في المراحل المبكرة. إلا أن أغلب الحالات تحتاج إلى عملية جراحية  لتزيل الآلام بشكل نهائي. وتساعدنا الطرق الجراحية الحديثة على تصحيح الأوضاع الخاطئة واستعادة الشكل الطبيعي للقدم. ولكن الأهم هو الحفاظ على المفاصل حتى يعود السير إلى الحالة الطبيعية.