المعالجات التقليدية

إذا لم تكن في نطاق المفاصل قد وصلت إلى مراحل متقدمة أو هناك أمراض لا تحتاج بشكل ضروري وفوري إلى إجراءات جراحية، يفضل مبدئياً استخدام المعالجات التقليدية، بمعنى غير الجراحية.

وبعد التشخيص الدقيق نقرر أياً من هذه المعالجات نستخدم في كل حالة فردية لدينا، ونضع المخطط العلاجي المناسب للمريض، والذي ينسق بين كل هذه الإجراءات. إلا أنه من الأفضل في بعض الحالات الاستغناء عن المعالجة التقليدية إذا كانت، لأسباب فردية، غير ممكنة التنفيذ أو إذا زادت الآلام حدة.

تمثيل لعمود فقري

مجرى العلاج

المعالجات التقليدية تعني فيما تعنيه استخدام الأدوية والعلاج الفيزيائي. فباستخدام رياضة المرضى يمكن الحفاظ على حركية المفصل وربما تحسينها. كذلك فإن التمرينات الهادفة تقوي العضلات وتضمن بذلك القوة العامة. ومن الطبيعي أن يكون اختيار التمارين مناسباً لحالات المرضى الفردية، ما يجب أن يكون ضمن مخطط العلاج منذ البداية. وتكون رياضة المرضى أكثر فائدة قبل العملية وبعدها. 

كذلك يمكن الوصول إلى نتائج طيبة للعلاج عند استخدام العلاج الفيزيائي كالمساج (التدليك) والتيار الكهربائي أو باستخدام الحرارة والبرودة. ومن المفيد أيضاً استخدام بعض الوسائل المساعدة كالمخدات والحشوات والضمادات التي تريح المفاصل وتساعدها بذلك على تخفيف الآلام.

وتأتي الأدوية بالطبع لمساعدة علاج الالتهابات والتورمات النسيجية. وهي تفيد أيضاً في تخفيف الآلام. وفي بعض الحالات قد يفيد حقن الأدوية في المفصل أو حوله من أجل وقف الالتهابات وإيقاف الآلام. ونجري هذه المعالجة تحت تخدير موضعي.

رسم تمثيلي للألم في حالة تكهّف النخاع الشوكي