الأمراض الروماتيزمية

يشمل المسمى العام للروماتيزم الأمراض المؤلمة المتعددة التي تصيب جهاز الحركة والجهاز الداعم لدى الشخص. وبالمعنى الضيق للكلمة فإنّ الروماتيزم يعني  الأمراض المزمنة التي تسببها الالتهابات المفصلية في عدة مفاصل - وهو ما يسمى الروماتيزم الالتهابي أو روماتيزم المفاصل كتسمية دارجة.

يشمل ذلك التهاب المفاصل الروماتيزمي  والتهاب داء الصدف  وداء بيتشيريف . كما أنّ هناك أيضاً أمراض مفصلية التهابية ناتجة عن أسباب أخرى وكذلك تآكل المفاصل تعتبر داخلة ضمن هذا المفهوم العام.

وبما أنّ أغلب الأعراض قد تشير إلى أمراض أخرى أيضاً فإن المصابين يتعايشون مع المرض غالباً لمدة طويلة قبل أن يوضع التشخيص الصحيح. يؤدي الالتهاب المزمن لفترات طويلة إلى أذيات غضروفية وبالتالي إلى تآكل المفاصل.

الأعراض

أولى الأعراض التي تظهر عادة تكون على شكل آلام مفصلية ليلية وصباحية وتترافق بشعور بالتيبس (الجساءة) وبتورمات في المفاصل وإرهاق ووهن. أما في المراحل المتقدمة فتظهرأ آلام شديدة وصعوبة في الحركة وتشوهات في المفاصل تؤثر على المصاب تأثيراً كبيراً في حياته اليومية.

العلاج

يبدأ علاج الحالات الروماتيزمية في بداياتها بطرق العلاج التقليدية  كممارسة رياضة المرضى واستخدام الحرارة والبرودة، وكذلك العلاج الفيزيائي والدوائي كلها سوية. وفي بعض الحالات تكون الإجراءات الجراحية ضرورية، كاستئصال البشرة الداخلية الملتهبة للمفصل، والتي تتم غالباً بوساطة  العمليات التنظيرية.

وفي المراحل المتقدمة تحصل تيبسات جراحية  وتصبح عمليات زرع بدائل مفصلية كبدائل مفاصل الورك و الركبة موضع بحث. ومن الطبيعي أن يكون هدف العمليات بأنواعها تمكين المريض من أن يعيش حياته اليومية دون ألم.