أذيّات الأوتار

تنقل الأوتار قوة العضلات إلى العظام وتحرك المفاصل. ويمكن أن تنتج أذيّات الأوتار عن زيادة في الضغوط عليها أو عن إصابات. فمثلاً يمكن للحركة المفاجئة أن تؤدي إلى شدّ في الأوتار أو تمزقات في ألياف الأوتار. وبما أنّ الأوتار تتمتع عادة بثبات جيد فإن التمزقات تظهر أولاً على الأوتار المصابة سابقاً. 

فمثلاً قد تُضعف التهابات الأوتار أوالتهابات غمدها، النسيجَ وتزيد من خطر تمزق الأوتار. لذلك تتطلب معالجة مثل هذه الأذيّات دائماً كشفاً واضحاً عن أسبابها وعلاج هذه الأسباب بأدوية مضادة للالتهاب على سبيل المثال.

info@avicenna-klinik.de

الأعراض

تخبر عن نفسها أذيّات الأوتار غالباً بآلام عند أي حركة للمفصل. وعند تمزّقها تظهر عادة آلام فجائية واخزة. يشعر المرضى غالباً بـ "فرقعة" ولا يستطيعون بعدها تحريك المفصل المصاب بشكل فعّال. 

العلاج

في الكثير من حالات أذيّات الأوتار يمكن أن تخف الآلام باستخدام  المعالجات التقليدية كاستخدام البرودة والحرارة والأدوية المضادة للالتهابات.

وفي حالات الالتهابات المزمنة، في نطاق المعصم على سبيل المثال، يجب أن يُستَأصَل غمد الوتر الملتهب. وإذا كانت نهايات الأعصاب متقاربة بشكل كافٍ يمكن أن ننجح بالعلاج دون تدخل جراحي. إذ أنّ راحة المفاصل المجاورة راحة تامة قد تكفي غالباً لتلاحم أطراف الوتر ونموها سوية.

أما إذا كانت أطراف الوتر المقطوعة متباعدة، فلا بد حينذاك من عمل جراحي  كخياطة الوتر على سبيل المثال أو نادراً زراعة وتر.