توسع الأوعية في الدماغ "أمات الدم"

التوسعات الدماغية، ببساطة، هي توسعات تحدث في الشرايين التي يدور الدم  فيها. ويمكن أن تظهر في كل أنحاء الجسد وحتى في الدماغ أيضاً.

ومن بين الأسباب التي تؤدي إليها تكلس الشرايين أو ضعف وتغيرات ولادية على جدار الشرايين. كذلك يمكن أن تكون الالتهابات سبباً للتوسع. وتتراوح أحجام هذه التوسعات الوعائية بين عدة ميليمترات وعدة سنتيمترات.

وإذا ازداد حجم التوسعات الوعائية أو ازداد ضغط الدم عليها، يمكن أن تنفجر وتكون  سبباً لنزيف دماغي خطير.

الأعراض

نادراً ما يشكو المرضى من صداع متكرر. تسبب التوسعات الوعائية الكبيرة صداعاً كما وتكون سبباً أيضاً، حسب حجمها وموقعها، لاضطرابات في الرؤية وشلل في  لوجه وعضلات العينين كما وقد تؤدي إلى ضعف في الأطراف واضطرابات في الوعي والإدراك. وهذه ذات الأعراض التي يبديها كل ما يكون سبباً في زيادة الحجم  كالأورام مثلاً.

وإذا انفجر التوسع الوريدي الموجود في الدماغ، فسيحدث نزيف دماغي تكون أعراضه مشابهة لأعراض السكتة الدماغية: وهذه الأعراض تمتد من الصداع الفجائي الواخز إلى الشعور بالغثيان والإقياء وحتى الشلل النصفي واضطرابات الوعي والإدراك. وفي أسوأ الأحوال قد تكون النتائج قاتلة.

العلاج

حالما يتم اكتشاف وجود توسعات في الأوعية الدموية الدماغية يجب معالجتها فوراً خشية أن يحدث نزيف دماغي قاتل.

ولدينا هنا طريقتان: يمكننا أن نضغط على هذه التوسعات بالجراحة المجهرية عبر  اللقط الجراحي. وقد أمكن معالجة بعض هذه التوسعات بطريقة Coiling.