إزالة الشعور من العصب

منذ مئتي عام ورد في الكتب الطبية ذكر تأثير البرودة على الأعصاب المتهيجة: وبوساطة ما يسمى التصليب بالتبريد أو إزالة الحس من الأعصاب يمكننا أن نحيّد الأعصاب بشكل هادف - بحيث لا تستطيع أن ترسل إشارات الألم لفترة محدودة. وبذلك فإن هذه الطريقة تخفف من الآلام ولكنها لا تزيل الأسباب الحقيقية.

ونحن ننصح بهذا الإجراء دائماً عندما تكون مثلاً في حالات الآلام المزمنة أوبعض الأمراض كالتصلب، ومتلازمة السطوح المضلّعة أو داء بيشتيريف، اجراءات العلاج المباشر للأسباب غير ممكنة أو عندما تستمر الآلام بعد العمليات الجراحية في متلازمة ما بعد الاسئصال الغضروفي - أو عندما لا يسمح الوضع الصحي العام للمريض بإجراء تدخل جراحي.

ويبقى التأثير المانع لنقل الإحساس بالألم قرابة عام كامل، ما يجعل تناول أدوية أخرى غير ضروري. تقع حظوظ النجاح عند حوالى 70%.

تفاصيل العلاج

مدة العلاج: 15 -30 دقيقة
إقامة في المستشفى: إسعفياً أو إقامة سريرية قصيرة
عدم قدرة على العمل: أسبوع واحد
قيادة السيارة: بعد أسبوع
الرياضة: بعد أسبوعين

مسيرة العلاج

بعد التخدير الموضعي نقوم بإدخال إبرة دقيقة إلى المكان المصاب. يمكن التعرف إلى العصب المثار أو المتهيج بوساطة التحفيز الإلكتروني. ومن أجل التخدير بالتبريد يولد مسبار البرودة نقطة واحدة من الجليد على رأس الإبرة الذي تنخفض درجة حرارته حتى 50 أو 60 درجة مئوية تحت الصفر. 

وغالباً ما نضع الإبرة أثناء التصليب بالتبريد على عدة أمكنة مجاورة حتى نلغي مركز الألم نهائياً. كما نستطيع أن نصل بوساطة الحرارة إلى نفس الغاية ونحقق إبطال الحس في العصب المصاب (الليزر، الترددات الراديوية، التخثير الحراري).