طرق العلاج التقليدية

ينصح في بعض الحالات بالعمل على تخفيف آلام الظهر في البداية بوساطة طرق العلاج التقليدية. وفي هذا الإطار يوجد تحت تصرفنا الكثير من طرق العلاج الدوائي والفيزيائي: من بين ذلك العلاج بالحقن والعلاج الفيزيائي والتدليك والمعالجة بالحرارة والبرودة. 

وفي إطار المعالجة بالحقن، نقوم بحقن أدوية ضد الألم وضد الالتهابات مباشرة على جذور الأعصاب المصابة. ويمكن أن توضع الحقن تحت جهاز التصوير أو السي تي CT أو MRT.

بمساعدة الإجراءات العلاجية الفيزيائية  يستطيع المريض أن يستخدم جسده بشكل هادف وينسق حركاته. فالحركات اللطيفة والهادفة تنشط التروية الدموية وتساعد على إيصال التغذية الضرورية إلى العضلات أو العظام أو الأنسجة اللينة المصابة. إلى ذلك نعيد بناء الجهاز العضلي الذي يمثل بحد ذاته حزاماً مسانداً للعمود الفقري.

العودة إلى صفحة البداية

المساج (التدليك) أو طرق العلاج اليدوية

يستخدم التدليك والطرق اليدوية عند التوترات العضلية. تساعد كل من عمليات التدليك والحك والدق والمسح على تروية دموية أفضل للعضلات. وبذلك ترتخي الألياف العضلية. وللاستخدامات الحرارية تأثير مشابه. وتخفف من الآلام في نفس الوقت. كذلك تصلح تأثيرات البرودة لفترة طويلة لاسترخاء العضلات في بعض الحالات. وبما أن الأوعية الدموية تتقلص بتأثير البرودة، فإن ذلك ينعكس على على شكل نقص في نقل الألياف العصبية للإحساس بالألم وكذلك يخفف من التروية الدموية. بذلك نمنع في آن واحد توسع النزيف الداخلي والتورمات.

إلى ذلك هناك بعض الطرق التقليدية الأخرى كالتيار الكهربائي وطريقة TENS والتعريض لأشعة الليزر الخفيفة.

أما أي من هذه الطرق هي التي يمكن استخدامها لدى المريض، فهذا أمر يتعلق بالصورة المرضية الشخصية لكل مريض. كذلك فإن استخدام عدة طرق في آن معاً هو أمر ممكن. أما في الحالات الأخرى فإننا ننصح بعدم استخدام طرق العلاج التقليدية، والاتجاه مباشرة إلى معالجة الأسباب بطرق تدخل جراحية محدودة أو بالجراحة المجهرية.

خريطة الموقع