ناظم خطا الألم

إذا لم تختفِ  آلام الظهر المزمنة  حتى بعد العلاج بالطرق الحديثة، فيمكن حينئذ زرع ناظم خطا الألم ليحقق تلطيفاً مستمراً ودائماً للآلام.

عند تحفيز النخاع الشوكي تمنع نبضات لطيفة نقل الإحساس بالألم إلى الدماغ. هذه الطريقة فعّالة في حالات متلازمة ما بعد استئصال القرص الغضروفي والأمراض العصبية الناتجة عن مرض السكري والآلام الوهمية وحالات ألم مزمنة أخرى.

تفاصيل العلاج

مدة العلاج: اختبار تحفيز ساعة إلى ساعتين، الزرع 30 دقيقة
الإقامة السريرية. إسعافية
فترة الراحة التامة: أسبوع واحد بعد الاختبار وأسبوع واحد بعد الزرع
رياضة المرضى: خلال 8 أسابيع ممكنة بحذر
عدم قدرة على العمل : أسبوع واحد بعد الاختبار وأسبوع واحد بعد الزرع

مسيرة العلاج

من خلال معالجة جراحية محدودة نقوم بزرع قطب كهربائي سلبي (إلكترود) مباشرة على العمود الفقري. تحت تخدير موضعي ومع تواصل مستمر مع المريض نضع الإلكترود بكل دقة في المكان الصحيح. ونتأكد من الوضع الصحيح بوساطة الأشعة السينية. واعتباراً من النخاع الشوكي، تنقل الأعصاب النبضات حتى الدماغ فتتعطل بذلك عملية نقل الإحساس بالألم. أما النبضات فيولّدها مولد نبضات - شبيه بناظم الخطا القلبية - عبر هذا الإلكترود. وبالتالي تختفي الآلام ولا يشعر المريض إلا برعشات خفيفة في منطقة الألم.

بعد ذلك نقوم على مدى أسبوع أو أسبوعين باختبارات تحفيزية. ونختبر في هذا الوقت فيما إذا كان الشعور بالألم قد أصبح أقل وفيما إذا كان إعطاء المريض أدوية خفيفة التأثير لا يزال ضرورياً، كما نرى إذا كان يشعر بتحسن حقيقي، وفيما إذا كان ينسجم بشكل أفضل مع هذا التحفيز في حياته اليومية. أما بعد اختبارات التحفيز الناجحة وفي جلسة ثانية نضع تحت الجلد مباشرة ناظم خُطا يولد النبضات ويرسلها عبر الإلكترود.

بعد ذلك نقوم بمعايرة مواصفات النبض وفق شدة الألم وبشكل إفرادي. إلى ذلك يتلقى المريض جهاز برمجة يستطيع من خلاله تغيير شدة التحفيز مع تغير شعوره بالألم.

يوم الباب المفتوح 2014