تكهفات النخاع الشوكي

يتشكل في الإصابة بمرض التكهفات النخاعية تجويف متطاول مليء بالسائل ، وهذا ما ندعوه بالتكهف النخاعي. تختفي الخلايا العصبية في هذا السائل بحيث يعود من غير الممكن نقل الإحساسات. وغالباً ما يظهر هذا المرض في المنطقة الرقبية والصدرية من العمود الفقري. كما يمكن أن تظهر عدة تكهفات في وقت واحد.

أما سبب تشكل هذه الفراغات فيعود عادة إلى اضطرابات في دوران السائل النخاعي. ويمكن أن تظهر هذه الاضطرابات مثلاً بعد الالتهابات أو مع التشوهات أو عقب الحوادث.

الأعراض

بما أن النخاع الشوكي جزء من الجهاز العصبي المركزي ويغذي الأطراف - الساقين والذراعين - فإن الآلام تنتشر بسرعة في نواحٍ أخرى من الجسم. ويشكو الكثير من المرضى من اضطرابات في الإحساس.

إلى ذلك مثلاً الشعور بالخدر والحكة في الأطراف وكذلك نقص في الشعور بالحرارة أو البرودة في بعض المناطق من الجسم. وتختلف التأثيرات، وفق وضع التجاويف وعددها، ولكننا لا نستطيع هنا أن نبين أعراضاً واضحة.

لا يمكن تحديد وضع التجاويف ومعالجتها لاحقاً إلا بإجراء رنين مغناطيسي مفصل.

العلاج

طرق علاج عديدة تسمح لنا بإيقاف توسع التكهفات في القناة الشوكية وقد تسمح لنا جزئياً بترميمها وتصغيرها. وعادة تستخدم الرياضة المرضية كعلاج تقليدي أو أنه لا بد من التدخل الجراحي. وبوساطة  الجراحة المجهرية  نصل إلى الفراغ ونصل بين السيرينكس وبين الفر اغ تحت السحائي.  وبذلك نخفف الضغط عن النخاع الشوكي.